البديع
أبو العباس عبدالله بن المعتز
الكتاب: مقدمة، وعدةُ أبوابٍ، وهو ليس خالصًا لعلم البديع، بالمعنى الاصطلاحي المستقر لدى البلاغيين الآن؛ وإنما هو كتاب في البلاغة بمعناها العام، حيث بدأ الكتابُ بالاستعارة، ثم التجنيس والمطابقة، واخْتُتِم بالالتفات.

thumb qr1 
 
thumb qr2
 

إحصاءات

عدد الزيارات
14243946
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة