للقراءة والتحميل: جزيرة أرواد السورية، شوق البر إلى البحر، د. محمود السيد الدغيم، جريدة الحياة؛ العدد:16257. الصفحة: 21. يوم الإثنين 26 من رمضان سنة 1428 هـ/ 8 تشرين الثاني/ أكتوبر سنة 2007م

هنا  مجالس رمضان: جريدة الحياة:اضغط هنا

رابط تحميل المقالة في جريدة الحياة بي دي اف

اضغط هنا

****

رابط الشيخ عثمان الأروادي والعسيليون، اضغط هنا

وبرنامج إذاعي خاص عن الشيخ العسيلي

اضغط هنا للاستماع والتحميل

******

جزيرة أرواد السورية بين الماضي التليد والمستقبل المجهول
د. محمود السيد الدغيم

تعتبر جزيرة أرواد جوهرة السواحل السورية، وهي جزيرة مسكونة، ومشهورة بتقوى أهلها وعفافهم، وثباتهم على عقيدتهم رغم ما يتعرضون له من مضايقات لا إنسانية من قِبل أهل البدع والأهواء، وأقرب المدن السورية إلى جزيرة أرواد هي مدينة طرطوس ثاني المحافظات السورية الساحلية جنوب اللاذقية، وماوراء المدينتين تمتدُّ جبال العلويين التي شكّل سكانها أحزمة تلتفُّ حول المدن السورية الساحلية بشكل عشوائي مخلٍّ بأنظمة المدن.
وتقع جزيرة أرواد على خط طول 35 شرق غرينتش، وخط عرض 34 شمال خط الاستواء، تبلغ مساحتها حوالي 20 هكتار . بينما المساحة المأهولة بالسكان 13.5 هكتار، ويبلغ طول جزيرة أرواد 750م تقريبا، وعرضها 450م تقريبا، وتمتاز بمبانيها المتلاصقة وشوارعها الضيقة التي لا تتسع إلا للمشاة فلا سيارات جزيرة أرواد، ويمارس أهلها صنعة صيد السمك والإسفنج، وصناعة المراكب والشِّباك، وبعض الصناعات السياحية الصغيرة، وحول الجزيرة خمس جزر صغيرة غير قابلة للإسكان كانت ملاجئ للسفن عند هيجان البحر ولم يعثر فيها على أي أثر معماري، ولعلها كانت مقالع للأحجار.

وجزيرة أرواد هى كبرى جزر السواحل الإقليمية لبلاد الشام، وهي أكبر الكتل الصخرية أمام الساحل، وبقية الكتل الصخرية في الساحل السوري هي: جزر "الحبيس، والمشار أبو علي، والمخروط، والنمل"  وتبعد أرواد عن يابسة مدينة طرطوس خمسة كيلومرات تقريبا، ويبلغ عدد سكانها حاليا هم حوالي 10000 نسمة، وعدد المغتربين من أبنائها حوالي 100000 نسمة، ويقال: إن هنالك مفاوضات معاصرة لبيع الجزيرة لأحد المستثمرين، وهذا يدفع إلى التساؤل عن أسباب استهداف أهالي أرواد خلال القرن الماضي والقرن الحالي.
ويتنوع نطق اسم أرواد، وتتعدد الأماكن التي يشير إليها، ومن أساليب نطقه: أرادوس، أرفاد، أرواد، أراد، وتعني بالفينيقية الملجأ، وتحمل هذا الإسم عدة أماكن تاريخية، ومنها: أرادوس على ساحل فلسطين بين الكرمل ودوروس، وأرادوس على الساحل الافريقي، وأرادوس في جنوب كريت، وأرادوس في الخليج العربي، وأرادوس أو أراثوس وهي جزيرة عراد.
وقد ورد ذِكر أرواد والأرواديين في الكتب المقدسة القديمة، ومنها التوراة، فقد ورد في الإصحاح العاشر من سفر التكوين: "وكنعان ولد صيدون بكره .... والأروادي"  أي: صيدون أخ الأروادي فقط. وورد في الإصحاح السابع والعشرين على لسان حزقيال النبي قوله: " أهل صيدون وأرواد ملاحيك ... بنوا أرواد مع جيشك على الأسوار من حولك، هم تمموا جمالك".
وتفيد الملاحم الفينيقية التي اكتشفت في أوغاريت أن الفينيقيين أنفسهم يذكرون بأن أجدادهم قد هاجروا من منطقة النقب الى الساحل السوري وهذا يؤيد الرأي القائل بأن الجزيرة العربية ليست اٍلا مهداً للساميين وأنّ منطقة النقب ماهي اٍلا امتداد شبه جزيرة العرب وقد كانت محطة من محطات انتقال القبائل البدوية من حياة البداوة الى الحياة الحضرية

ويختلط تاريخ أرواد بالأساطير حيث تقول إحدى الأساطير: إن شاباً ركب البحر في طلب الرزق، ومرت الأيام فلم يرجع، فقلقت عليه خطيبته الحسناء، وراحت تسأل عنه بلهفة كُلَّ غادٍ ورائحٍ حتى التقت برفيق له، فأنبأها أنه ذهب ضحية جنيات البحر اللواتي أحطن بقاربه ذات يوم، وأخذن يتجاذبنه حتى غرق، ولكن الفتاة المسكينة لم تصدق، وأخذت تبتهل إلى الآلهة أن تعيد إليها حبيبها، ومضت الأيامُ، وهي تندب حظها البائس، وتُنشِدُ أغاني الشوق والحنين، وتنتظر الغائب الذي لايعود، وكان الصياد الشاب أسيراً لدى عرائس البحر الماجنات، فسمعت ملكتهنَّ بحزن الخطيبة المسكينة ولهفتها، فرثت لحالها، وبعثت إليها مع أحد طيور الماء رسالة تخبرها أن غائبها سيعود إليها قريباً، ثم طلبت الملكة الى آلهة البحر أن تصنع للخطيبين مكاناً يلجآن إليه في مأمنٍ من حوادث الزمن، فصنعت لهما الآلهة الرحيمة جزيرة ليس لها شبيه في غير بلاد الأحلام. وهكذا وُجدت أرواد على مقربة من ساحل بلاد الشام الخلاب.
وتقول أسطورة فينيقية: كانت أروادُ ابنةً شرعيَّة لآلهة البرِّ "بعل"، وكانت هنالك "يَمّ" إلهة البحر، وقام الصراع بين الآلهتين، وأعجبت أرواد بالآلهة "يَمّ" فهربت اليها، وارتمت في أحضانها مؤثرة البقاء عندها، ومازال أبوها "بعل" يدعوها إليه إلى ما لا نهاية، ولكنها لا تجيب نداءه.

وقد ورد ذِكر جزيرة أرواد في كتاب معجم البلدان  لياقوت الحموي الذي قال: "أروَادُ: بالفتحِ، ثم السكون، وواو، وألف، ودال مُهمَلة. اسم جزيرةٍ في البحرٍ قُرْبَ قُسطنطينية، غزاها المُسلمون، وفتحوها في سنة 53 - 54 هجرية/ 673 – 674م مع جُنادة بن أبي أمية، في خلافة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما، وأسكنَها معاويةُ، وكان مِمَّنْ فتَحَها مُجاهد بن جبر المقري، وتُبيع ابن امرأةِ كعبِ الأحبار، وبِها أقرأ مجاهِد تُبيعاً القرآنَ الكريم، ويُقالُ: بل أقرَأهُ بجزيرة رودس.".

ومن المعلوم أن لجزيرة أرواد تاريخاً مغرقا في القِدَم، فقد سماها الإغريق اليونانيون: "أرادوس" وسماها الفينيقيون: "أرفاد" وقد استوطنها الفينيقيون في الألف الثاني قبل الميلاد، ولم ينقطع نسلهم فيها، واتخذوها قاعدة تجارية وعسكرية بحرية لهم، وحاول الفراعنة احتلالها فحاربهم مقاتلو أرواد في معركة قادش سنة 1299 قبل الميلاد، ثم خضعت جزيرة أرواد للسيطرة الآشورية ما بين سنة 1100قبل الميلاد وسنة 625 قبل الميلاد، ثم انتقلت سنة 604 قبل الميلاد إلى السيطرة البابلية التي ورثت الآشوريين، ولما فتك الفرس المجوس بالبابليين أخضعوا جزيرة أرواد لسيطرتهم سنة 539 قبل الميلاد.

وساهم أسطول الأروادين في محاربة الإغريق اليونانيين في معركة سلاميس سنة 480قبل الميلاد، ولكن مكانة جزيرة أرواد قد تهمشت بعدما خضعت للرومان الذين ورثوا المستعمرات الإغريقية، وتحولت مكانت الجزيرة التجارية إلى ميناء مدينة طرطوس، وبقيت خاضعة للرومان حتى حررها المسلمون سنة 53 - 54 هجرية/ 673 – 674م، وصارت حاضرة من حواضر الخلافة الإسلامية الأموية، ثم خضعت للخلافة الإسلامية العباسية، ولكنها سقطت بأيدي الفرنجة وبقيت كآخر حصن خاضع لسيطرة فرسان الهيكل حتى أخرجهم منها السلطان المملوكي قلاوون، ودمّر أسوارها سنة 702 هـ/ 1302، وترك الصليبيون فيها قلعتين صليبيتين، وبالإضافة لهما توجد في أرواد قلعة عربية، ويعود تاريخ إنشاء القلاع الثلاث إلى القرن الثالث عشر.

وبعد رحيل فرسان الهيكل إلى رودس وقبرص ومالطة بقيت أرواد تابعة للماليل ثم تبعت للعثمانيين بعدما قام السلطان سليم الأول بتوحيد الأناضول والشام ومصر والحجاز، وبعد الحرب العالمية الأول احتلها الفرنسيون مع سوريا، وحولوا قلعة أرواد إلى سجن زجوا فيه بالعشرات من الزعماء الوطنيين السوريين واللبنانيين
*************


thumb qr1 
 
thumb qr2
 

إحصاءات

عدد الزيارات
14650311
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة