للقراءة والتحميل: بعلبك والبعليون، نشرت في صفحة المنوعات "20" من جريدة الحياة يوم الخميس الثالث من شهر رمضان 1426 هـ / 6 ـ 10 ـ 2005م . د. محمود السيد الدغيم

1
بعلبك
مدينة بعلبك واحدة من المدينة التي تضم الكثير من الأوابد التاريخية، وقد اهتم بها الكتاب والشعراء والمؤرخون قديماً وحديثاً، واختلطت الحقائق التاريخية بالأساطير في الكتابات التي خصصت لمدينة بعلبك اللبنانية المميزة بسورها ومسرحها القديم، ومهرجاناتها الحديثة التي جسدت الفلكلور اللبناني فزاوجت بين عراقة الماضي، وحداثة الحاضر المعاصر، وبذلك واصلت بعلبك عطائها بشكل يليق بها.
2
القزويني
ينتهي نسب القزويني إلى الإمام أنس بن مالك عالم المدينة، وهو أبو عبد الله بن زكريا بن محمد القزويني،وقد ولد في قزوين في حدود سنة 605 هـ/ 1208م، وتوفي سنة 682 هـ/ 1283م، اشتغل بالقضاء مدة، وشغف بالفلك، والطبيعة، وعلوم الحياة، والرصد الجوي. ومن مؤلفاته كتاب (عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات). وكتاب (آثار البلاد وأخبار العباد). وفيه ثلاث مقدمات عن الحاجة إلى إنشاء المدن والقرى، وخواص البلاد، وتأثير البيئة على السكان والنبات والحيوان، ويضم الكتاب أخبار الأمم وتراجم العلماء والأدباء والسلاطين، وأوصاف الزوابع، وغير ذلك.
3
القزويني وبعلبك
قال القزويني في كتاب آثار البلاد وأخبار العباد: بعلبك مدينة مشهورة بقرب دمشق، وهي قديمة كثيرة الأشجار والمياه والخيرات والثمرات، تُنقل منها الميرة إلى جميع بلاد الشام. وبها أبنية وآثار عجيبة وقصور على أساطين الرخام لا نظير لها. وقيل: إنها كانت مهر الملكة بلقيس! وبها قصر النبي سليمان بن داود، عليهما السلام، وفي قلعتها مقام إبراهيم الخليل، عليه السلام، وبها دير الياس النبي، عليه السلام.
قالوا: إن ذلك الموضع يسمى "بك" في قديم الزمان حتى عبد بنو إسرائيل بها صنماً اسمه "بعل"، فأضافوا الصنم إلى ذلك الموضع، ثم صار المجموع اسماً للمدينة.
4
أسطورة أصنام بعلبك
قال القزويني: واستمر أهل بعلبك على عبادة الصنم، فبعث الله إليهم إلياس النبي، عليه السلام، فكذبوه، فحُبسَ عنهم القطر ثلاث سنين.
فقال لهم نبي الله: استسقوا أصنامكم، فإن سُقيتم فأنتم على الحق، وإلا فإني أدعو الله تعالى ليسقيكم، فإن سُقيتم فآمنوا بالله وحده! فأخرجوا أصنامهم واستسقوا وتضرعوا فما أفادهم شيئاً، فرجعوا إلى نبي الله فخرج ودعا فظهر من جانب البحر سحابة شبه ترس، وأقبلت إليهم. فلما دنا منهم طبق الآفاق وأغاثهم غيثاً مريعاً أخصب البلاد وأحيا العباد، فما ازدادوا إلا شركاً، فسأل الله تعالى أن يريحه منهم فأوحى الله تعالى إليه: أن اخرج إلى مكان كذا. فخرج ومعه اليسع فرأى فرساً من نار فوثب عليه وسار الفرس به، ولم يعرف بعد ذلك خبره.
5
بعلبك في معجم البلدان
قال ياقوت الحموي في معجم البلدان: بَعلَبَك: بالفتح ثم السكون وفتح اللام والباءِ الموحدة والكاف مشددة، مدينة قديمة فيها أبنية عجيبة وآثار عظيمة وقصور على أساطين الرخام لا نظير لها في الدنيا، بينها وبين دمشق ثلاثة أيام وقيل: اثنا عشر فرسخاً من جهة الساحل.
وقد ذكر بعلبك الشاعر امرؤ القيس بن حجر الكندي، فقال:
لقد أنكرتني بَعلبَك وأهلُها
ولابن جُريج كان في حِمصَ أنكَرَا.
6
موقع بعلبك
قال بطليموس: مدينة بعلبك طولها ثمان وستون درجة وعشرون دقيقة، وتقع في الإقليم الرابع تحت ثلاث درج من الحوت، ولها شركة في كف الخضيب، وطالعها القوس تحت عشر درج من السرطان، ويقابلها مثلها من الجدي، وبيت ملكها مثلها من الحمل بين عاقبتها مثلها من الميزان.
وقال صاحب الزيج: بعلبك طولها اثنتان وستون درجة وثلث، وعرضها سبع وثلاثون درجة وثلث.
7
تسمية بعلبك
وهو اسم مركب من "بعل" اسم صنم و"بك" أصله من بكَّ عُنُقَه أي: دقَّها، وتَباكَّ القومُ أي: ازدحموا، فإما أن يكون نُسب الصنم إلى "بك" وهو اسم رجل، أو جعلوه يبكُّ الأعناق، هذا إن كان عربياً، وإن كان عجمياً فلا اشتقاق، ولهذا الاسم ونظائره من المركبات أحكام، فإن شئت جعلت آخر الأول والثاني مفتوحاً بكل حال كقولك: هذا بَعلبك ورأيتُ بَعلَبك وجئت من بَعَلبك، فهذا تركيب يقتضي بناءَه، فكأنك قلتَ: بعلَ وبك، فلما حذفت الواو، أقمتَ البناء مقامه، ففتحت الاسمَين كما قلت: خمسةَ عشرَ، وإن شئت أضفت الأول إلى الثاني فقلت: هذا بَعلُبك، ورأيت بَعلَبَك ومررت ببَعلِبك، أعربت بعلاً، وخفضتَ بكاً بالإضافة، وإن شئتَ بنيتَ الاسم الأول على الفتح، وأعربت الثاني بإعراب مالا ينصرف، فقلتَ: هذا بَعلُبك ورأيت بَعلبك ومررت ببَعلَبك، وهذا هو التركيب الداخل في باب ما لا ينصرف الذي عدوه سبباً من أسباب منع الصرف، فإنهم أجرَوا الاسم الثاني من الاسمين اللذين رُكبا مَجرى تاءِ التأنيث في أن آخر حرف قبلها مفتوح أبداً، ومُنزل تنزيل الفتحة كالألف في: نواة وقطاة، وآخر الثاني حرف إعراب، إلا أن الاسم غير مصروف للتعريف والتركيب لأن التركيب فردٌ عن الأفراد وثانٍ له، كما أن التعريف ثانٍ للتنكير، فعلى هذا الوجه تقول: هذا بَعلبك ورأيت بَعلبَك ومررت ببَعلبَك، فلو نكرتَه صرفتَه لبقاء عِلةٍ واحدة فيه هي التركيب، وَيدلك على أن الاسم الثاني في هذا الوجه بمنزلة التاء، تصغيرهم الأول من الاسمين المركبين وتسليمهمِ لفظ الثاني، فتقول هذه بُعيلبك، كما تقول في طلحة: طليحة، وتقول في ترخيمه لو رخَّمتَه: يا بعلَ، كما تقول: ياطلحَ، وتقول في النسب إليه: بَعْلِي كما تقول: طلحِي، وأما من قال: بعلبكي فليس بعلَبك عنده مركبة، ولكنه من أبنية العرب، فأما حضرَمِي وعبدرِيُ وَعَبقِسي، فإنهم خلطوا الاسمين، واشتقوا منهما اسماً نسبوا إليه.
  

8
أوابد بعلبك
قال ياقوت الحموي، قيل: إن بعلبك كانت مهرَ بلقيس وبها قصرُ سليمان بن داود عليه السلام وهو مبني على أساطين الرخام وبها قبر يزعمون أنه قبر مالك الأشتر النخعي وليس بصحيح فإن الأشترَ مات بالقلزم في طريقه الى مصر وكان علي رضى الله عنه وجههُ أميراً فيقال: إن معاوية دس إليه عسلاً مسموماً فأكله فمات بالقلزم فقال معاوية: إن لله جنوداً من عسل فيقال: إنه نُقل إلى المدينة فدفن بها وقبره بالمدينة معروف، وبها قبرٌ يقولون إنه قبر حفصَة بنت عمر زوجة النبي صلى الله عليه وسلم والصحيح أنه قبر حفصة أخت معاذ بن جبل لأن قبر حفصة زوج النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة معروف، وبها قبر إلياس النبي عليه السلام وبقَلْعتها مقام إبراهيم الخليل عليه السلام وبها قبر أسباط ولما فرغ أبو عبيدة بن الجراح من فتح دمشق في سنة أربع عشرة سار إلى حمص فمر ببعلبك فطلب أهلها إليه الأمان والصلح فصالحهم على أن أمنهم على أنفسهم وأموالهم وكنائسهم وكتب لهم كتاباً أجلهم فيه إلى شهر ربيع الآخر وجمادى الأولى فمن جلا سار إلى حيث شاء ومن أقام فعليه الجزية.

9
البعليون
نُسبت إلى بعلبك جماعة من أهل العلم، منهم محمد بن علي بن الحسن بن محمد بن أبو المضَاء البعلبكي، المعروف بالشيخ الدَّيِّن، سمع بدمشق أبا بكر الخطيب البغدادي، أحمد بن علي المتوفّى 463هـ/ 1070م، وأبا الحسن بن أبي الحديد، وأبا محمد الكتاني، وببعلبك عمه القاضي أبا علي الحسن بن علي بن محمد بن أبي المضاء، سمع منه أبو الحسين بن عساكر، وأجاز لأخيه أبي القاسم الحافظ، وكان مولده سنة425هـ/ 1034م، ومات في شعبان سنة 509 هـ/ 1115م، ومن المنسوبين إلى بعلبك: عبد الرحمن بن الضحاك بن مسلم أبو مسلم البعلبكي القاريء، ويعرف بابن كسرى، روى عن سوَيد بن عبد العزيز، والوليد بن مسلم، ومسروق بن معاوية، وبقية، ومبشر بن إسماعيل، وسفيان بن عيينة، وعبد الرحمن بن مهدي، وروى عنه أبو حاتم الرازي، وأبو جعفر أحمد بن عمر بن إسماعيل الفارسي الوراق وغيرهما، ومن المنسوبين: محمد بن هاشم بن سعيد البعلبكي، روى عنه أحمد بن عُمير بن جوصا الدمشقي وغيره. ومن البعليين عبد الله شمس الدين محمد بن أبي الفتح البعلي مؤلف كتاب المطلع على أبواب المقنع. ومن مشاهير البعلبكيين: مظفرُ الدين أحمد بن علي بن ابن الساعاتي البعلبكي البغدادي الحنفي، مؤلف مجمع البحرين، وبديع النظام الجامع بين أصول البزدوي والإحكام.

10
شرَفُ البعل
قال ياقوت الحموي في معجم البلدان: شرَفُ البعل، جبل في طريق الشام من المدينة، وأما بعل في قوله تعالى:" أتدعون بعلا وتذرون أحسن الخالقين" سورة الصافات، الآية: 125، فهو صنم كان لقوم إلياس النبي عليه السلام وبه سميت بعلُبك، وهو معظم عند اليونانيين، وكان بمدينة بعلبك من أعمال دمشق، ثم من كورة سنير، وقد كانت يونان اختارت لهذا الهيكل قطعة من الأرض في جبل لبنان ثم في جبل سنير فاتخذته بيتاً للأصنام، وهما بيتان عظيمان أحدهما أعظم من الآَخر، وصنعوا فيهما من النقوش العجيبة المحفورة في الحجر الذي لا يتأتى حفر مثله في الخشب، هذا مع علو سمكها وعظم أحجارها وطول أساطينها.
11
إقليم الشام وبعلبك
قال المقدسي البشاري في كتاب أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم: وأما دمشق فاسم القصبة أيضاً ومدنها: بانياس، وصيدا، وبيروت، وأطرابلس، وعرقة، وناحية البقاع مدينتها: بعلبك، ولها كامد، وعرجموش، والزبداني، ولدمشق ست رساتيق: الغوطة، وحوران، والبثنية، والجولان، والبقاع، والحولة. وبعلبك: مدينة قديمة فيها مزراع وعجائب معدن الأعناب، وسائر مدنها طيبة رحاب.
وقال  المقدسي البشاري: إقليم الشام جليل الشأن، ديار النبيين، ومركز الصالحين. ومعدن البدلاء، ومطلب الفضلاء. به القبلة الأولى، وموضع الحشر والمسرى. والأرض المقدسة والرباطات الفاضلة والثغور الجليلة والجبال الشريفة ومهاجر إبراهيم وقبره، وديار أيوب وبئره، ومحراب داود وبابه، وعجائب سليمان ومدنه، وتربة إسحاق وأمه، ومولد المسيح ومهده، وقرية طالوت ونهره، ومقتل جالوت وحصنه، وجب ارميا وحبسه، ومسجد اوريا وبيته، وقبة محمّد وبابه، وصخرة موسى، وربوة عيسى، ومحراب زكريا، ومعرك يحيى، ومشاهد الأنبياء، وقرى أيوب، ومنازل يعقوب. والمسجد الأقصى، وجبل زيتا. ومدينة عكا، ومشهد صديقا. وقبر موسى، ومضجع إبراهيم ومقبرته، ومدينة عسقلان، وعين سلوان. وموضع لقمان، ووادي كنعان. ومدائن لوط، وموضع الجنان، ومساجد عمر، ووقف عثمان. والباب الذي ذكره الرجلان، والمجلس الذي حضره الخصمان. والسور الذي بين العذاب والغفران، والمكان القريب، ومشهد بيسان، وباب حِطّة ذو القدر والشأن. وباب الصور، وموضع اليقين، وقبر مريم وراحيل، ومجمع البحرين، ومفرق الدارين. وباب السكينة، وقبة السلسلة، مع مشاهد لا تحصى، وفضائل لا تخفى. وفواكه ورخاء وأشجار ومياه. وآخرة ودنيا، به يرق القلب وينبسط للعبادة الأعضاء، ثم به دمشق جنة الدنيا، وصغر البصرة الصغرى. والرملة البهية وخبزها الحواري، وإيليا الفاضلة بلا لأوَى. وحمص المعروفة بالرخص وطيب الهوا، وجبل بُصرى وكرومه فلا تنسى، وطبرية الجليلة بالدخل والقرى. ثم البحر يمدُّ على غربية، فالحمولات فيه إليه أبدا، وبحر الصين متصل بطرفه الأقصى، له سهل وجبل وأغوار وأشياء. والبادية على تخومة كالزقاق منه إلى تيماء، وبه معادن الرخام، وعقاقير كل دواء ويسار وتجار ولباقة وفقهاء، وكُتّاب وصُناع وأطباء. إلا أنهم على خوف من الروم وفي جلاء، والأطراف قد خربت وأمر الثغور قد انقضى.  

12
شؤون إقليم الشام
قال المقدسي البشاري: إقليمُ الشام إقليمٌ متوسط الهواء إلا وسطه من الشراة إلى الحولة، فإنه بلد الْحَرِّ والنيل، والموز والنخيل، وقال لي يوماً غسان الحكيم ونحن باريحاء: ترى هذا الوادي؟ قلت: بلى. قال: هو يمد إلى الحجاز ثم يخرج إلى اليمامة، ثم إلى عمان وهجر، ثم إلى البصرة ثم إلى بغداد، ثم يصعد إلى ميسرة الموصل إلى الرقة، وهو وادي الحر والنخيل. وأشدّ هذا الاقليم برداً بعلبك وما حولها، ومن أمثالهم: "قيل للبرد: أين نطلبك؟ قال: بالبلقاء. قيل: فإن لم نجدك؟ قال: بعلبك بيتي".
لقراءة المقالة في جريدة الحياة
اضغط icon 06-10-2005-3 Ramadan 1426H P20.pdf (311.30 KB)  هنا

thumb qr1 
 
thumb qr2
 

إحصاءات

عدد الزيارات
14249765
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة