العنوان:دلالات الانتخابات البلدية التركية  . خريطة النتائج تكشف توزع القوى الجغرافي والسكاني) (الكاتب:محمود السيد الدغيم) (ت .م:21-04-1994) (ت .هـ:10-11-1414)(العدد 11387 ، (الصفحة:7) 

أطرف ما جرى في الانتخابات البلدية التركية هو نهايتها عندما أقدمت عدة احزاب يسارية وعلمانية على تقديم مئات الطعون بنتائجها بعد سقوطها في معظم الدوائر والمناطق والمدن . ورد القضاء تلك الطعون وأكد نزاهة الانتخابات وصحتها . وأبرزت جريدة (تركيا، في عنوانها الصادر في ١-٣-٤٩ مسألة رد الطعون وقالت »الاحترازات فارغة« . وحذر العلمانيون من أن »الاتاتوركية في خطر« . ورد رئيس بلدية أنقرة الجديد (حزب الرفاه الاسلامي، بوضع »اكليل ورد« باسم حزبه على تمثال أتاتورك . وأكد رئيس الحزب نجم الدين اربكان "Necmettin Erbakan" »ان لا خطر على احد من الاسلام والمسلمين وانما الخطر من اعداء الاسلام والمسلمين« . جرت الانتخابات البلدية التركية الاحد - الاثنين (٧٢ و٨٢ نيسان - أبريل الماضي، لاختيار (٠١٧٢، رئيس بلدية، و(٠٨٦٨٢، عضو مجلس بلدي، و(١١٠٣، أمين مجلس بلدي وحوالى (٠٠٥٩٤، مختار محلة أو قرية . تنافس المتنافسون وخاضت الغمار مجموعة من الاحزاب فانسحب بعضها واستقر عددها على الرقم ٣١ وترشح بعض المستقلين . وحملت أوراق الاقتراع ٣١ حقلاً تحمل صور الأحزاب وشعاراتها، وبقي الحقل الرابع عشر باللون الأبيض للمستقلين الذين رفضوا الالتزام بالمبادئ الحزبية . وبلغ عدد الناخبين (٤٧٠١٣٠٢٣، استخدموا (٦٧٤٧٢١، صندوق اقتراع . أعلنت النتائج وصنفت البلديت بحسب حجم المدن وهي أربعة، المدن الكبرى (٥١، مدينة، والمدن المحافظات (١٦،، والأقضية (٢٤٨، والبلدات (٢٩٧١، . فاز المستقلون برئاسة بلديات (٦١، قضاء، و(٧٢، بلدة، وفشلوا في مراكز المحافظات والمدن الكبرى . وصادف الحظ بعض المستقلين وخالف أربعة أحزاب لم تحصل على رئاسة أية بلدية، والأسماء الرمزية لتلك الأحزاب التي فشلت هي (S.B.P) و(I. P) و(Y.D.P) و(M. P) والرمز (P) يعني:(بارتي، أي:حزب . وحازت ثلاثة أحزاب على رئاسة بلديات من النوع الثالث والرابع، هي الحزب الديموقراطي (D P) الذي يتزعمه آيدن مندريس (فاز برئاسة قضاءين وأربع بلدات، والحزب الديموقراطي اليساري (DSP) الذي يتزعمه بولنت أجاويد وزوجته زهشان، ويعتبر الوريث الشرعي لحزب الشعب الذي أسسه مصطفى كمال أتاتورك سنة ٣٢٩١ وبقي الحزب الوحيد الحاكم من دون منافس حتى سنة ٦٤٩١ فانشقت عنه الاحزاب ونشأت احزاب معارضة له، وفاز برئاسة (٨، بلديات أقضية، و(٤١، بلدة . والحزب الثالث هو حزب الوحدة الكبير (BBP) الذي يتزعمه محسن يازجي أوغلي، وهو حزب طائفي، فاز برئاسة (٦، بلديات أقضية و(٥، بلدات . وتفوق على الاحزاب الستة والمرشحين المستقلين حزب واحد استطاع ان يحقق انتصاراً مهماً حين حصل على نسبة (١١،٨ في المئة، للمرة الأولى في هذه الانتخابات . وفاز برئاسة بلديات (٧، محافظات، و(٧٥، قضاء و(٥٥، بلدة، وعجز عن النجاح في احدى بلديات الدرجة الأولى الكبرى . هذا الحزب هو حزب حركة الملة (ميليتجي حركت بارتسي، (M.H.P) ويتزعمه آلب ارسلان توركش، وهو قومي طوراني متعصب، وشاعر حداثي ملتزم قومياً . ولد توركش في جزيرة قبرص سنة ٧١٩١م، وشارك في انقلاب ٧٢-٤-٠٦٩١م الذي قاده الجنرال جمال غورسيل، ونظم ونشر قصائده الحديثة جداً في تمجيد العرق التركي في مراحل ما قبل الاسلام وما بعد الغاء الخلافة، وأَعْدَمَ الشهيد عدنان مندريس في ٥١-٩-١٦٩١م وغيره من خيرة أبناء الشعب التركي . وكان آلب ارسلان آنذاك برتبة كولونيل وتزعم الجناح المتطرف في مجلس قيادة الانقلاب، وشكل كتلة من المتطرفين من قادة الانقلاب عُرفت باسم (كتلة الـ ٤١ ضابطاً، . وأقدم الجنرال غورسيل على طرد هؤلاء الضباط من القيادة وعينهم ملحقين عسكريين في السلك الخارجي . ويتبع الحزب المذكور، تنظيم عسكري سري يسمى (منظمة الذئب الأغبر، ويؤمن بوحدة الشعوب التركية من الصين الى قبرص . وتقدم الحزب القومي في الانتخابات دليل على نمو العامل الشوفيني في تركيا . وحصل تقدمه على حساب تراجع الاحزاب اللاقومية واللادينية أيضاً . ويمكننا القول ان القومية تقدمت بينما تراجعت العلمانية على الساحة السياسية التركية . وبلديات الولايات التي فاز بها حزب آلب ارسلان توركش هي بلدية مدينة آماسيا فاز بها احمد جاتينم، وبلدية جان قيري وفاز بها احمد بوقام، وبلدية ارزنجان فاز بها طالب قابان، وبلدية قارص فاز بها طونجاي موطلور، وبلدية قسطموني فاز برئاستها سليمان يوجال، وبلدية مدينة قيرشهر فاز بها متين جوبان أوغلي، وبلدية يوزغاد فاز بها محمد أردمير، وتمتد هذه الولايات من شرقي أنقرة حتى حدود جورجيا ولا توجد منها أية ولاية على ساحل البحر الأسود او على الحدود الجنوبية، اذ تبدأ من مركز هضبة الأناضول وتتجه شرقاً لا غرباً . واذا استمر المد القومي ينمو بسرعة لا يستبعد امتداده الى باقي ولايات الأناضول . ويلاحظ ان الولايات التي فاز بها الحزب القومي التركي تزداد فيها نسبة الاقليات الطائفية والمذهبية مثل جان قيري وارزنجان وقارص وقيرشهر ويوزغاد، والحزب المنافس لتوركش هو حزب الرفاه الاسلامي الذي لا يقيم وزناً للقوميات . ولاحظ المراقبون تقدم حزب الرفاه في أماكن الاكثرية كما تفوق الرفاه في الولايات التي يقطتها العرب المسلمون . فازت الاحزاب المذكورة آنفاً، مع المرشحين المستقلين، بما نسبته (٣٦،٦١، في المئة، وهذا تطور مهم عما كان عليه وضعها السابق حين حصلت سنة ١٩٩١ م على (٠٣،١١، في المئة . وفاز الحزب الحاكم أي حزب الطريق الصحيح  (D.Y.P)بنسبة (٠٥،١٢، في المئة . واذا قارنّا ما حصل عليه الحزب الحاكم مع ما حصل عليه سنة ١٩٩١م (٤٠،٧٢، في المئة يتبين لنا انه قد خسر ما نسبته (٤٥،٥، في المئة من مجموع الأصوات، بينما انخفضت نسبة ما حازه حزب الوطن الأم (A.N.A.B) المعارض من (١٠،٤٢، في المئة سنة ١٩٩١ الى ما نسبته (١٠،١٢، في لمئة في الانتخابات الاخيرة بتراجع قدره ٣ في المئة . وبرزت بوضوح خسائر الائتلاف الحاكم المكون من حزب الطريق الصحيح (D.Y.P) أي حزب رئيس الجمهورية سليمان ديميريل ورئيسة الحكومة تانسو تشيلر، المؤتلف مع الحزب الشعبي الديموقراطي الاشتراكي الذي يتزعمه اردال أنينو، وهو منشق عن حزب الشعب الذي أسسه مصطفى كمال، وورثه عنه عصمت أنينو، وحاز سنة ١٩٩١م على نسبة (٥٧،٠٢ في المئة، وانحدر الى (٥٦،٣١ في المئة، فخسر الحزب اليساري المذكور نسبة (١،٧ في المئة، وضعفَ الائتلاف الحاكم وحاز حزبا الائتلاف على ما نسبته (٥١،٥٣ في المئة، بينما حاز الحزبان على نسبة (٩٧،٧٤ في المئة، في انتخابات ١٩٩١ . وتشكل هذه الخسارة خطراً على مستقبل الائتلاف الحاكم .  برزت في مواجهة خسائر الائتلاف الحاكم مكاسب حققها حزبان معارضان ومتعارضان هما حزب الرفاه الاسلامي (R.P) وحزب حركة الملة القومي التركي، اذ حصل حزب الرفاه على (٠١،٩١ في المئة، بدلاً من (٠٩،٦١ في المئة، سنة ١٩٩١م . وحصل حزب الملة التركي على ١١،٨ في المئة كما ذكرنا سابقاً متجاوزاً المستقلين والاحزاب الثمانية الاخرى بما فيها احزاب اجاويد ومندريس ويازجي أُغلي، اذ حصلت كلها على نسبة (٣٦،٦١ في المئة، . ومن خلال استعراض الواقع الميداني للانتخابات يتضح ان حزب الرفاه تقدم على حساب الاحزاب العلمانية واليسارية، وتجاوز الحزب الحاكم في معاقله، بينما تقدم الحزب القومي على حساب اليساري العلماني الالحادي الذي يقوده أنينو . واتضح هذا الأمر حين تراجعت شعبية اليسار الالحادي في المناطق الشرقية ذات الاحتكاك المباشر مع الأتراك الآذريين في نخجوان وآذربيجان . ويذكر ان حزب الرفاه كسب شعبية جديدة بسبب دعوته الى اتخاذ مواقف اكثر صلابة من المواقف المائعة تجاه قضايا المسلمين المضطهدين في فلسطين والهند وآسيا الوسط والبلقان عموماً والبوسنة - الهرسك وجوارها خصوصاً . لقد اكتشف المواطن التركي وبالدليل الملموس على ان الاحزاب اليسارية التركية لم تقدم للأمة التركية سوى الترويج للأفكار الدخيلة بقصد تدمير الشعور الديني من جهة والقضاء على الخصوصية القومية من جهة اخرى . واكتشف المواطنون ايضاً ان مهمة تلك الاحزاب هي نشر الانحلال الخلقي حتى أصبحت مدينة اسطنبول تعج بالمومسات، فطرح رئيس بلدية اسطنبول رجب الطيب أردوغان في برنامجه الانتخابي مشروع »تنظيف اسطنبول عاصمة المسلمين من المفاسد والاخلاقية التي ترعاها الحكومات العلمانية، المتعاقبة منذ سنة ٣٢٩١م، باسم المحلات العمومية« . وتبنّى أهالي اسطنبول الطرح المذكور وفاز حزب الرفاه في المدن الكبرى التي تعاني الأمرّين من انحلال الأخلاق والفوضى والفقر والاهمال . انتصر حزب الرفاه في (٦، بلديات كبرى من أصل (٥١، بلدية وهي بلدية اسطنبول الكبرى فاز برئاستها رجب الطيب أردوغان، وبلدية أنقرة الكبرى فاز برئاستها مليح كوكجيل، وبلدية ديار بكر الكبرى فاز برئاستها احمد بلكين، وبلدية أرضروم الكبرى فاز برئاستها عرسان جمالماز، وبلدية قيسارية الكبرى فاز برئاستها شكري قره تبة، وفاز برئاسة بلدية قونية الكبرى خليل أُرُن . وحصل حزب الرفاه على رئاسة (٢٢، بلدية في مراكز الولايات من أصل (١٦، بلدية، وفاز برئاسة (٢٩، بلدية من بلديات الاقضية من أصل (٢٤٨، بلدية . وعلى مستوى بلديات البلدات فاز الرفاه بـ (٣٠٢، بلديات من أصل (٢٩٧١، بلدية . وتؤكد النتائج المذكورة تقدم حزب الرفاه بشكل ممتاز في المدن الكبرى ذات الكثافة السكانية العالية، والمستوى الثقافي الرفيع، والقوى الاقتصادية الفعّالة . ففي اسطنبول يسكن (٠٢ في المئة، من سكان تركيا وفي أنقرة (١١ في المئة، وفي قونيا وقيسارية وأرضروم ودياربكر يقيم (٢١ في المئة، من سكان تركيا . وتؤكد النسب ان حزب الرفاه قد حصل على ثقة (٣٤ في المئة، من سكان تركيا في المدن الكبرى . الى المدن الكبرى فاز في المراكز (٢٢، ولاية هي:آغري، بينغول، بتليس، جوروم، معمورة العزيز (الأزيغ،، كوتاهية، ملاطية، مرعش، موش، نوشهير، ريزه، سفاريا، اسعرد، سيواس، طوقات، طرابزون، أورفة، فان، واق سراي، بايبورت، قره مان، وآضيمان، يضاف اليها سكان (٣٠٢، بلدات . وحينما نستعرض عدد البلديات التي فاز بها حزب الرفاه نجد ان ترتيبه الثالث وهذا لا يدل دلالة قطعية على عدد مؤيديه، وانما تؤخذ هذه النسبة من مجموع ما حصل عليه مرشحو الحزب الناجح في الانتخابات . واذا ما عُدّت اسطنبول كأية بلدية لا يزيد عدد سكانها عن (٠٠٠٥، نسمة، وإذا استعرضنا النتائج بالقياس الى الثقل السكاني نجد الرفاه يحتل مرتبة متقدمة جداً تتجاوز نسبة ٠٦ في المئة من مجموع سكان تركيا . وهذا يبشر بفوز نيابي مقبل اذا حصلت الانتخابات في الاجواء نفسها .  فاز حزب الطريق الصحيح الحاكم بثلاث بلديات كبرى هي بلديات:انطاكية واسكي شهير وأزمير وفاز بثماني بلديات من مراكز المحافظات هي:ارتوين، باليكسير، بيلجيك، كومش خانة، اسبارطا (وهي ولاية الرئس ديميريل،، وماردين، اردخان وأوشاق . وفاز الحزب الاشتراكي (SHP) المتعاون معه برئاسة انينو باثنين من البلديات الكبرى هما:قوجاإلي وغازى عين شاب . وفاز بثماني بلديات على مستوى المحافظات هي بولو، بوردور، حطاري، كركلارإلي، موغلا، نبغدة، سينوب وطونجلي . وبهذا يكون الائتلاف الحاكم المكوّن من هذين الحزبين قد فاز بخمس بلديات كبرى و(٦١، بلدية من بلديات مراكز الولايات . وهذا أقل مما ناله حزب الرفاه وحده أي (٦، بلديات كبرى و(٢٢، مركز ولاية . أما حزب الوطن الأم (A.N.A.P) الذي أسسه تورغوت أوزال فقد فاز ب (٣، من بلديات الولايات الكبرى وهي:بورصا، اجل (مرسين، وأضنة . وفاز في (١١، بلدية في مراكز الولايات، وهي أفيون، آيدن، كيرسون، انطاكية (هاطاي،، مانيسا، أوردو، تكيرداغ، زونقلداف، كيريك قلعة، وشيرناق، وبارطن . استناداً الى الاحصاءات المذكورة نرى ان حزب الرفاه فاز في (٦، بلديات كبرى وفازت أقوى ثلاثة احزاب في (٨، ولايات كبرى . ويذكر ان البلديات التي فاز فيها حزب الرفاه تضم اكبر ثلاث ولايات في تركيا وهي اسطنبول وأنقرة وقونيا وهي تمثل قلب تركيا وعصبها الحيوي . وعلى مستوى مراكز الولايات فازت الاحزاب القوية الثلاث في (٧٢، بلدية، بينما فاز حزب الرفاه في (٢٢، بلدية من بلديات مراكز الولايات .  ان ما أسفرت عنه الانتخابات البلدية التركية من نتائج تدل دلالة واضحة على تعلق الشعب التركي بالاسلام على رغم القمع العلماني الذي نفذه النظام الاتاتوركي منذ قيامه سنة ٣٢٩١ وحتى الآن .  ليست الاولى   نفّذ العلمانيون الجمهوريون ابتداء من سنة 1923م سلسلة تدابير قمعية ضد التديّن في تركيا، ومع ذلك نجح المسلمون في اكثر من مرة في رفع اصواتهم ففي سنة 1925م أعلن الشيخ سعيد بيران النقشبندي مقاومة المناهج العلمانية، وطالب بإعادة الخلافة، وكانت ثورته اسلامية ليست لها علاقة بالتيارات القومية اطلاقاً لأن القوميين أيدّوا الجمهورية . واستطاعت الحكومة العلمانية القضاء على المقاومة الاسلامية، ثم ضيّقت الخناق على الشيخ سعيد النورس (1873 - 1960م، الداعية الاسلامي المشهور الذي سجن ونفي وشرد، وخلف جماعة النور التي لها أنصارها من المسلمين الاتراك بغضّ النظر عن اعراقهم القومية . وذاق المسلمون الامرّين على ايدي تنظيم حزب الشعب الذي سيطر على الحكم في تركيا منذ قيام الجمهورية، وترأسه اولاً مصطفى كمال اتاتورك، ثم ورثه عصمت انينو بعد موت أتاتورك سنة 1938م، فازدادت الضغوط على المسلمين باسم تنفيذ الدستور، وسنّ القوانين .  وفي سنة 1946م انتهت مرحلة الفرد الواحد والحزب الواحد وتأسس الحزب الديموقراطي الذي تزعّمه عدنان مندريس، واستطاع الوصول الى الحكم في انتخابات 14-5-1950 حين حصل على 403 مقاعد من اصل 482 مقعداً برلمانياً . واستمرت انتصارات هذا الحزب حتى قام الانقلاب العسكري الاول في 27-5-1960م الذي ارتكب عشرات المجازر ضد دعاة عودة الخلافة وأعدموا مندريس شنقاً في 15-9-1961م الى جانب فطين رشدي زورلو وحسن بولادكان . وحُلَّ الحزب الديموقراطي فاضطر انصاره الى تشكيل حزب العدالة وحزب تركيا الجديدة وحزب النظام الوطني . وعندما حقق حزب العدالة انتصاراته على حزب الشعب الأتاتوركي نَجَدَه العسكر فمقاموا بانقلاب سنة 1971، وأصدرت المحكمة الدستورية قراراً في 21-5-١٧٩١ بحلّ الاحزاب ومنها حزب النظام الوطني بقيادة يونس عارف عمرة والبروفسور نجم الدين اربكان . فقام اربكان بعد ذلك بتأسيس حزب السلامة الوطني في 11-10-1972 وضمّ اعضاء حزب النظام الوطني المنحل وسلّمت القيادة لسليمان عارف عمرة . وقاد اربكان الحزب من الداخل وتسلّم سليمان عارف قيادة الخارج وكان من اعضائه البارزين كوركوت شقيق تورغوت اوزال . وجاءت انتخابات تشرين الاول (اكتوبر، سنة 1973 وحصل حزب الشعب الجمهوري الحاكم على 185 مقعداً في المجلس الوطني، وحزب العدالة على 149 مقعداً، وحزب السلامة الوطني 48 مقعداً، والحزب الديموقراطي القديم 45 مقعداً . وحزب الثقة الجمهوري 13 مقعداً، وحزب العمل القومي 3 مقاعد، وحزب الوحدة التركية مقعد واحد، وحصل المستقلون على 6 مقاعد . وتشكّلت حكومة ائتلافية من حزب الشعب الجمهوري العلماني بزعامة بولنت أجاويد، وحزب السلامة الوطني الاسلامي بزعامة اربكان . وحينما كان رئيس الحكومة أجاويد خارج البلاد ترأس اربكان جلسة مجلس الوزراء وأصدر الاوامر للقوات المسلحة التركية بالتصدي للعدوان اليوناني - القبرصي على المسلمين في شمال قبرص اثر وصول اخبار مجازر التطهير الديني والقومي في الجزيرة . وما عاد رئيس الوزراء حتى وجد الأمر مستقراً لصالح القوات المسلحة التركية . منذ ذلك الوقت والدول الاوروبية تخشى وصول اربكان الى قمة السلطة . ولدعم الحزب اعلامياً أسست جريدة »الملة« الناطقة باسم حزب السلامة، وايضاً حزب الرفاه، وشعارها »جاء الحق وزهق الباطل« ويرأس تحريرها حازم أوكتاي باشر والي مدينة قونيا المتقاعد، وهو داعية اسلامي معروف في تركيا . واستطاع حزب السلامة انتزاع قرار حق العودة للمهجرين من آل عثمان الذين نفاهم أتاتورك في 3-3-1924م . وفي 12-9-1980م انقضّ العسكر مرة ثالثة على الحكم، وألغوا الاحزاب، ومثل اربكان ومعه 33 مناضلاً امام محكمة عرفية في 24-4-1980، ووُجّهت اليهم تهم التحريض على الجهاد، والدعوة الى الغاء العلمانية، والعمل على عودة نظام الخلافة واهانة صور أتاتورك . ولم تثبت التهم فأفرج عنهم، وحظر العمل الحزبي عليهم . فأسس المسلمون المتدينون حزب الرفاه الاسلامي بقيادة المحامي علي توركان الذي رفضه العسكر فحلّ محله أحمد تكدال في 6-9-1983، وخاض انتخابات سنة 1983 على رغم معارضة الجيش وحصل على 5 في المئة من الاصوات ثم شارك في الانتخابات البلدية في 25-3-1983 فحصل على ٣٤٠٧٥٧ صوتاً، وهذا يساوي ما نسبته 4.73 في المئة مما يسّر له الفوز في ولايتين، وخمس مدن، بينما حصل حزب الوطن الأم (A.N.A.P) على 45.15 في المئة والحزب الشعبي الاشتراكي على 30.46 والحزب الديموقراطي الوطني على 23.27 في المئة وحصل المستقلون على 1.12 في المئة . وعندما حصلت الانتخابات في تشرين الاول (اكتوبر، سنة 1987 حصل حزب الرفاه على ٦٠ .٧ في المئة من مجموع الاصوات، واستمر الحزب في النضال الدؤوب حتى نال في الانتخابات البلدية سنة 1991 نسبة 16.90 في المئة ثم توصل الى النتائح الحالية في الانتخابات البلدية الاخيرة .  6904 (الحياة، . . . . . . . . . . .عام (العنوان:دلالات الانتخابات البلدية التركية  .

thumb qr1 
 
thumb qr2
 

إحصاءات

عدد الزيارات
14249720
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة