مجالس 29 رمضان 1430 هـ  - رعاية الخلفاء والأمراء والسلاطين والملوك والوزراء والعلماء للخط والمخطوطات والكتب والمكتبات

osmanli600.jpg

 

***********
majalis2.jpg 

مجالس - رعاية الخط والمخطوطات والكتب والمكتبات
جريدة الحياة - لندن - السبت: 29 من شهر رمضان المبارك 1430 هـ/ 19 أيلول/ سبتمبر 2009م
محمود السيد الدغيم 
***********

رعاية الخلفاء والأمراء والسلاطين والملوك والوزراء والعلماء للخط والمخطوطات والكتب والمكتبات
محمود السيد الدغيم *
* باحث أكاديمي سوري مقيم في لندن

انتشر الخط العربي والمخطوطات العربية والإسلامية مع اتساع رقعة دار الإسلام، وما تبع ذلك من تشييد الجوامع والمساجد والمدارس والمكتبات، وتفرعت عن الخط العربي خطوط محلية بإضافة بعض الحروف للتعبير عن أصوات اللغات الأعجمية، ومن تلك الخطوط الخط الفارسي، والخط العثماني الذي أضاف إلى الخط العربي خمسة حروف، مثل الباء الأعجمية ذات النقاط الثلاث، والجيم ذات النقاط الثلاث، والخط التركي الذي يستخدمه الأويغور في تركستان الشرقية التي تحتلها الصين، وفيه حرف باء بأربع نقاط، وحرف ظأ بثلاث نقاط، وخط الأوردو الذي يستخدم في باكستان، والخط البوشناقي الذي استُخدم في البوسنة والهرسك، ومازال يُطبع بمطبعة خاصة في مدينة سراييفو عاصمة البوسنة والهرسك، وهنالك خطوط أُخرى مشتقة من الخط العربي في إفريقيا وجنوب شرق آسيا في إندونيسيا وماليزيا وما حولهما.

إن اتساع رقعة انتشار الخط العربي وما تفرَّع عنه أدّى إلى إنتاج أعداد كثيرة من المخطوطات المتعدّدة اللغات والمتنوّعة المواضيع، وقد عُرفت تلك المخطوطات باسم المخطوطات الإسلامية، ونظراً لما فيها من الفوائد الإنسانية فقد حرصت الدول الإسلامية وغير الإسلامية على اقتنائها والاستفادة مما بها من العلوم الإنسانية حتى اتّسعت دائرةُ وجود المخطوطات الإسلامية لتشمل البقاعَ التي لم تكن ذات يوم من ديار الإسلام، ولذا فإننا نجدُ في هذه الإيام مخطوطات عربية وإسلامية في كافّة قارات الأرض، وتأتي تلك المخطوطات في مقدّمة المخطوطات العالمية من حيث الكميّة والنوعيّة والمواصفات الفنية.

المكتبات العربية الإسلامية
يعتبر القرآن الكريم النواة الأولى للمكتبة العربية الإسلامية، منذ بداية التدوين في عهد رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم على أيدي كتبة الوحي من الصحابة رضوان الله تعالى عليهم أجمعين، وبعد حروب الردّة تم تدوين أول مصحف في عهد أمير المؤمنين خليفة رسول الله أبي بكر الصديق رضي الله عنه، ثُمَّ تَمَّ تدوينُ عدّة نسخٍ في عهد أمير المؤمنين عثمان ذي النورين رضي الله عنه، وازداد عددُ المخطوطات وتنوعُها في عهد الخلافة الإسلامية الأموية مع تطوّر مرافق الدولة وتعدّد الدواوين، والمراسلات الداخلية والخارجية، وفي عهد الخلافة الإسلامية العباسية انتشرت المكتبات في العاصمة بغداد وماتبعها من البلدان، كما انتشرت المكتبات في إفريقيا والأندلس ومن هنالك انتقلت المخطوطات مع طلبة العلم إلى أوروبا، ورغم مراحل الضعف السياسي الذي تعرّضت له الدولة الإسلامية فإن تطوّر الخط والمخطوطات والكُتب والمكتبات لم يتوقف بل استمرّ ازدهارُه حتى وصَلَنا على الوجه الأكمل في عصرنا الحاضر، وما ذلك إلا ثمرة من ثِمار تضافُر الجهود الإسلامية العربية والأعجمية على مَرِّ القرون الخوالي، فتطوّرُ الخطّ العربي جاء نتيجة تضافر المبدعين من أبناء الشعوب والأمم بشكل عامّ.

المكتبات العثمانية الإسلامية الوقفية
تعتبر دولة الخلافة الإسلامية العثمانية من أطول الدول الإسلامية عُمراً، وأوسعها مساحة، فقد وُلد السلطان عثمان الأول سنة سقوط بغداد على أيدي المغول وعملائهم سنة 656 هـ/ 1258م، وقد تمّ إلغاء الخلافة الإسلامية العثمانية بعد خسارتها في الحرب العالمية الأولى، وقيام الدول الحديثة التي أنجبتها اتفاقية سايكس بيكو، ونظرا لطول المدّة واتساع الرقعة، وإيمان السلاطين والخلفاء العثمانيين بأهمية دُوْرِ العلم من مدارس ومكتبات، فقد أنجز العثمانيون منجزات رائعة في تلك المجالات الحضارية التي تشهد على روعتها المخطوطات المحفوظة في مكتبات التراث الإنساني العربية والعالمية.

وتفيد المعلومات المتوفرة باللغة التركية أن بداية المكتبات العثمانية الوقفية كانت داخل المدارس وأولى تلك المكتبات العثمانية المعروفة كانت في مدرسة بمدينة بورصة التركية، وفي مدرسة ثانية في مدينة بولو التي تقع على ذُرى هضبة الأناضول في منتصف الطريق ما بين إستانبول وأنقرة، ثم ازداد انتشارُ المكتبات العثمانية الوقفية داخل التكايا والزوايا والجوامع والمدارس في عصر السلطان مراد الثاني سادس السلاطين العثمانيين الذي وُلدَ سنة  هـ 806/ 1403م، وتسلطن سنة 824 هـ/ 1421م، وعاش حتى سنة 855 هـ/ 1451م، وكان وكان مُجاهداً، وعالماً وشاعراً وخطاطاً وراعياً للعلم والعلماء والخط والخطاطين والكتب والمكتبات والشعر والشعراء، وهكذا هو شأن رجل السيف والقلم. 

لقد بدأت تتشكل حياةً ثقافية جديدة في السلطنة العثمانية في عهد السلطان مراد الثاني الذي أنشأ "مدرسة دار الحديث" في مدينة أدرنه سنة 834 هـ/ 1430م، وأوقف على مكتبتها 71 مجلداً مخطوطاً لخدمة العلم والعلماء.
ولما آلت السلطنة إلى السلطان محمد الفاتح الذي فتح القسطنطينية سنة 857 هـ/ 1453م، أولى العِلم والعلماء اهتماما نادراً طاوياً صفحات العصور الوسطى وما فيها من ظلمات، وقد نجح بتحويل مدينة إسلامبول إلى مركز ثقافي عالمي هامّ للعالم الإسلامي وغيره، وقد أثرى مكتبات القصور السلطانية، ومكتبات المدارس والجوامع بمخطوطات كثيرة، ومن المكتبات التي اهتمّ بها السلطان الفاتح مكتبة جامع أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه التي انشأها الفاتح سنة 864 هـ/ 1459م، ومازال من مخطوطاتها 188 مخطوطة محفوظة في مكتبة السليمانية في إستانبول.
وقد حصلت النقلةُ النوعية الكبرى حينما انشأ السلطان محمد الفاتح الجامع المسمّى باسمه في الفترة الممتدة من سنة 868 هـ/ م 1463حتى سنة 875 هـ/1470م، وأحاط ذلك الجامع بالمدارس الثمان ودار الحديث، وبنى بجوار زاوية الجامع الجنوبية الشرقية مكتبةً وقفيةً مركزية لخدمة الطلبة والعلماء، ومازال بناؤها قائماً، وقد نُقلت مخطوطاتها إلى مكتبة السليمانية وعددها: 5219 مخطوطةً، كما أنشأ الفاتح مكتبةً سلطانية في قصر الطوب قابي، ونقل إليها المخطوطات من مكتبات بورصة وأدرنة، ومن الكنائس والأديرة، وضمّت أكثر من عشرة آلاف مخطوطة متعدّدة المواضيع واللغات.

وشجّع السلطانُ محمد الفاتح حركة التأليف والترجمة وإنشاء المكتبات، فاقتدى به الأمراءُ والوزراء والعُلماء وطلبة العلم، فانتشرت المكتبات في عموم مراكز العِلم في أنحاء السلطنة العثمانية ولا سيما مُدن إستانبول وبورصة وأدرنة وآماسيا ومانيسا وقونية، وسار السلطان أبايزيد الثاني على آثار والده السلطان الفاتح برعاية العلم والعلماء والخط والمخطوطات والكتب والمكتبات.

وهناك ايضا مجموعة من المكتبات التي انشأها رجال الدولة وكبار رجال العِلم في اسطنبول ومُدن أُخري من مدن السلطنة العثمانية تُعدُّ مراكز ثقافية هامة؛ مثل أدرنة وبورصة وآماسية وقونية. وقد أقام السلطان أبايزيد الثاني  مكتبات داخل الكليات (مجموعة من المؤسسات الدينية والاجتماعية) في مُدن؛ أدرنة واماسية واسطنبول. ومن بين رجال الدولة والعلماء الذين عُرفوا بانشاء مكتبات سواء في اسطنبول أو في منطقة الاناضول أو في منطقة الروميلي البلقانية؛ آلايلي محيي الدين، وعتيق علي باشا، وأفضال أحمد جلبي، ومصلح الدين جلبي، واسحاق باشا، ونكتهجي زاده محمد، واسحاق جلبي وغيرهم حيث مازالت مخطوطات مكتباتهم الوقفية شاهدة على ذلك.
وفي عهد أمي المؤمنين وخليفة المسلمين السلطان سليم الأول اتسعت رقعة السلطنة ما بين أوروبا وآسيا وإفريقيا، وساهم اتساعها بتلاقح حضاري أنتج مردوداً إيجابياًّ في مجالات الكتب والمكتبات والخط والمخطوطات جراء تكاتف المبدعين من شتى الشعوب التي عاشت تحت راية الخلافة الإسلامية العثمانية، ووصل الازدهار المكتبيّ الذروة في عهد ابنه السلطان سليمان القانوني الذي انشأ المكتبات في اسطنبول وفي غيرها من المدن إلى جانب إنشائه آلاف المنشآت العمرانية التي عمّت كافّة مناطق دار الإسلام العثمانية، وللحديث بقية.
 

*********
رابط المقال في جريدة الحياة
اضغط هنا
*****
نسخة للطباعة
اضغط هنا
-----------
copyright © daralhayat.com
***********

thumb qr1 
 
thumb qr2
 

إحصاءات

عدد الزيارات
14178331
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة