مجالس 28 رمضان 1430 هـ   - طبعة من المصحف المنسوب الى أمير المؤمنين الخليفة الراشدعثمان بن عفان رضي الله عنه 

Mushaf11.JPG 

majalis2.jpg 

***********
مجالس - طبعة من المصحف المنسوب الى الخليفة عثمان
 
جريدة الحياة - لندن - الجمعة: 28 من شهر رمضان المبارك 1430 هـ/ 18 أيلول/ سبتمبر 2009م
محمود السيد الدغيم 
***********

إصدار طبعة من المصحف الشريف المنسوب إلى أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه
محمود السيد الدغيم *
* باحث أكاديمي سوري مقيم في لندن

 

Mushaf1.jpg

 

كانت الأمةُ العربيةُ أمةً أميّة في الجاهلية، ولما جاء الإسلامُ حَصَلَ التحوُّلُ الحضاريّ العربيّ الإسلاميّ من البداوة والمشافهة إلى التحضّر وما ينطوي عليه من تطورات عامّة في كافّة مجالات الأنشطة الإنسانية، وفي مُقدِّمتها تعميمُ الكتابة وتطويرُ الخطِّ باعتبار ذلك من ضروريات نشْرِ العِلم، فالعلِمُ صَيْدٌ والكتابةُ قَيْدٌ.
وقد بدأت النهضةُ العِلمية في شبه جزيرة العرب بتدوين القرآن الكريم منذ بدء نزول الوحي على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، ثم حصل تدوينُ السُّنة النبوية المطهرة، ثم تطوّرت عملياتُ الكتابة والنسخ، فشملت بقيةَ أصناف العلوم الدينية والدنيوية، وما يتبع ذلك من تأليف وترجمة، ورافقت النهضةَ العلميةَ الإسلامية نهضةٌ فنيّة على صعيد تطوُّر الخطِّ العربيّ وما طرأ عليه من تنقيط وتشكيل، وما شمل من مُستلزمات أدوات الكتابة كالبرديات والرقوق والورق والأحبار المتعدّدة الألوان، ومايخصّ التجليدَ والتذهيبَ والتلوين.

وأجمع المسلمون أهل السنّة والجماعة على أن أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه قد أمر بكتابة المصحف الإمام، ثمّ وزّعه على الأمصار أثناء خلافته الراشدة، وقد حرق ما عداه من صُحف أو مصاحف مَنْعاً للخلاف والاختلاف، والمقطوع به كذلك أن نزول القرآن قد انتهى بلحُوق الرسول صلى الله عليه وسلم بربه، وبالتالي لم يعُد نسخ ولا تبديل في القرآن الكريم بعد ذلك.
وقد حُفِظ القرآنُ الكريم في الصدور قَبْلَ تدوينه في السطور، والمعتبر في حفظه عند العُلماء العدول هو الحفظ من أفواه العُلماء سماعاً، وليس حفظه من الصُّحف لأنها تتعرَّض للتصحيف والتحريف من قِبَل النُّسّاخ.

 ومازالت سلسلة إسناد حُفّاظ القرآن مُتّصلةً ما بين الحفاظ المجازين ورسول الله صلى الله عليه وسلم، يتلقى تلاوتَهُ الثقاةُ العدول عن الثقاةِ العُدول، ولايقتصر ذلك على العرب، بل يعمّ المسلمين الأعاجم، وبعضهم لا يعرف العربية، ومع ذلك يحفظُ القرآن الكريم كما أُنزل على محمّد رسول الله صلى الله عليه وسلم. والقرآن هو الكتاب الوحيد الذي ينفرد بهذه الكرامة دون باقي الكتب بشكل عام، فما من إنسان يجهل لغةً ما ويستطيع حِفظَ كتابٍ كامل باللغة التي يجهلها إلا حَفظة القرآن الكريم من غير العرب، فهم الوحيدون الذين خصّهم الله تعالى بهذه المكرُمة والكرامة.

أما مخطوطات المصحف الإمام التي كُتبت في عهد أمير المؤمنين عثمان رضي الله عنه، فقد اتفق "أكثر العلماء على أن عثمان رضي الله عنه لما كَتَبَ المصاحفَ جعلها على أربع نسخ، وبعث إلى كلِّ ناحية واحداً: الكوفة والبصرة والشام، وترك واحداً عنده، وقد قيل: أنه جعلها سبع نُسخ وزاد إلى مكة وإلى اليمن وإلى البحرين". وقد رجّح الرواية التي تقولُ عددُ المصاحف أربعة بدر الدين محمد بن عبد الله الزركشي ت 794هـ/ 1392م، فقال: "والأول أصحُّ وعليه الأئمة" (انظر: البرهان في علوم القرآن:1/334). وقد أرسل الخليفة مع المصاحف حُفاظاً لقراءتها بشكل موحَّد منعاً للخلاف والاختلاف واللحن الذي ينتجُ عن القراءة.

وقيل: إن جميع المصاحف التي كُتبت حينذاك كُتبت على ورق الكاغد باستثناء المصحف الذي احتفظ به الخليفة عثمان فقد كُتب على رِقّ الغزال، وهذه المعلومة تضع حداًّ لما نُسِبَ إلى الخليفة عثمان رضي الله عنه من مصاحف مكتوبة على رقّ الغزال في اليمن، وتركيا ومصر اللذين طبعهما مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية بإستانبول التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي، وفي أوزبكستان الذي طبعته دار طلاس في سوريا، فتعدُّدُ المخطوطات على الرِّقّ دليلٌ على الاشتباه بصحّة نسبة هذه المخطوطات إلى المصحف الإمام، فكلّ فريق يدّعى أن مخطوطته هي المصحف الإمام، ولا يعترف على دعوى الآخرين، وهذا التعارضُ يحولُ دون ترجيح الراجح من الادعاءات المتعارضة.


مصحف متحف طوب قابي سراي في إستانبول

mushaf3.JPG 

المصحف الأول الذي طُبع في إستانبول ونُسب إلى أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه هو المصحف المحفوظ في مكتبة متحف طوب قابى سراي في إستانبول، ومع هذه الطبعة تحقيق ودراسة لطيار آلتي قولاج، وقد ترجم الدراسة إلى اللغة العربية صالح سعداوي. ويقع متْنُ نصّ هذه المخطوطة التي طُبعت مصوّرةً في 408 أوراق، وتوجد قبل متن النصّ 117 صفحة، تتضمّنُ بدايتُها صفحة فيها شكر وتنويه تقديراً للمساعدة المالية الحميدة التي بذلها الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة الذي طبع هذا المصحف على نفقته الخاصة.

mushaf33.jpg 

ويلي التنويه تصدير في صفحتين بقلم خالد أرن مدير عام إرسيكا نوه فيه بهذا العمل ووجه الشكر لكلّ من ساهم مادياًّ أو معنوياًّ في نشر هذه الطبعة من هذا المصحف.

ثم يأتي تقديمٌ بقلم أكمل الدين إحسان أوغلى المدير العام المؤسس لإرسيكا، والأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي، وفي تقديمه ملاحظاتٌ تاريخية على مصحف طوب قابي المنسوب إلى الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه، واستنتاجٌ أن المصحف المحفوظ في قصر طوب قابي والذي أُحضِر من مصر في عهد الخليفة العثماني محمود الثاني هو مصحف مكتوب في عهد الخلافة الإسلامية الأموية.
وبعد التنويه والتصدير والتقديم تأتي دراسة طيار آلتي قولاج التي ترجمها إلى العربية صالح سعداوي، وترجمها إلى الإنكليزية سميرأمس جاوش أوغلى، وتستمرّ من الصفحة 21 حتى الصفحة 117، وتتضمّن الدراسةُ تمهيداً ونبذة حول نشأة الكتابة العربية ومراحل تطورها قبْلَ وبعْدَ ظهور الإسلام، وقد رفضَ قولاجُ مسألة التوقيف في كتابة المصحف، وناقش المزاعم حول ما تحتويه مصاحف الخليفة عثمان رضي الله عنه من أخطاء إملائية ونحوية، واستشهد بما أورده السيوطي في الإتقان (2/270) من رواية واهية منقطعة فنّدها علماءُ الحديث منذ زمن بعيد، وتشدّق بها المستشرقون، ومَن تبعهم مِن التغريبيين، وخلصَ إلى اعتبارِ آراء القائلين بتوقيفية الإملاء في مصاحف سيدنا عثمان آراءً "وإن بدت للوهلة الأولى منضبطة معقولة – هي في الواقع تعسُّفٌ لا ضرورة له، وخاصّة إذا نظرنا إلى الأمر في عُمومه وكانت نظرتنا موضوعية، فلا يحتاج كلام الله بإعجازه إلى الدفاع عنه وتعريفه بمثل هذه التخريجات المتعسفة والتلفيقات التي لا أساس لها" (ص: 49)، وهذا الرأي مردودٌ على قائله لأنه تلفيقي تعسّفي استندَ على مقولات واهية ردّدها قبله عتاولة المستشرقين، ومازال مقلدوهم يجترّون تلك الآراء المبنية على التشكيك القائم على جهل الأعاجم بجوهر العربية لغة القرآن الكريم، فقد سبق لهم أن هاجموا أسلوب الإلتفات واعتبروه ضعفا في القرآن بينما يعتبره العلماء العرب دليلا على جسارة اللغة العربية وانفرادها بمزايا غير متوفرة في باقي لغات العالم، ولو كان الكاتب متمكّنا من اللغة العربية لكتب دراسته بها، ولما احتاج إلى مترجم يترجمها إلى اللغة العربية.
وفي الفصل الثالث من الدراسة دعا طيار آلتي قولاج بصراحة إلى استخدام الإملاء المتطوّر على حدّ زعم في كتابة المصاحف وطباعتها، ثم ناقض نفسه بالقول: "وإن كنا لا نفضل ذلك" ص: 59، ثم اقترح نظامين للإملاء في كتابة وطباعة الْمُصحف (ص: 64) ثم هاجم طريقة هيئة تدقيق المصاحف في تركيا التي "تواصل تطبيق تلك الطريقة الإملائية المختلطة التي لاسند لها" (ص: 65).
وجاء الفصل الرابع تحت عنوان: نُسخ المصاحف موضوع هذه الدراسة، وهي مصحف طشقند، ومصحف طوب قابي، ومصحف الملك فهد، ثم عرض منهجه الذي اتبعه أثناء العمل على النصّ المنشور. وأورد جداول تتضمّن الفروق بين المصاحف العثمانية وبين مُصحفي طوبقابي وطشقند على حدّ زعمه، وأورد بعد ذلك لوحات مصورة من بعض المصاحف لدعم أفكاره الخاصة، تلتها قائمة المصادر العربية والتركية العثمانية والتركية الإفرنجية.
أما عمله في تحقيق النَّصِّ فقد وضع في أعلى الصفحة صورة ملونة طبق الأصل عن المصحف المذكور، ووضع للأسطر أرقاما جانبية، ووضع تحتها في وسط الصفحة النصَّ مطبوعاً حسبما قرأه هو، وتضمّن القسمُ الأسفل من الصفحات تعليقاته حوْل النصوص، ووردت الدراسة حسب الطبعة باللغة الإنكليزية أو التركية بعد النص القرآني في 109 صفحات.
وقد صدرت هذه الطبعة بحجمين أحدهما واسع كالأصل مع علبة فاخرة يبلغ سعرها آلاف الدولارات الأميركية، والثاني بحجم الوسط، وسعر 200 دولار خارج تركيا، و200 ليرة تركية داخل تركيا، ولاشك أن الفضل في تهاود هذه الأسعار يعود إلى الشيخ سلطان القاسمي الذي تبرع بطبع هذا المصحف على نفقته الخاصة، وهذا التبرع يستوجب تقديم المصحف المطبوع هدية أو بسعر الكلفة لا بهذا السعر التجاري التي يعجز عن دفعه أصحاب الدخل المحدود من المسلمين.
  

*********
رابط المقال في جريدة الحياة
اضغط هنا
*****
نسخة للطباعة
اضغط هنا
-----------
copyright © daralhayat.com
***********

thumb qr1 
 
thumb qr2
 

إحصاءات

عدد الزيارات
13954951
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة