مجالس 6 رمضان 1430 هـ

majalis2.jpg 

************

majalis1.jpg

مجالس - تفسير آيات الصوم عند أبي السعود العمادي


جريدة الحياة - لندن - الخميس: 6 من شهر رمضان المبارك 1430 هـ/ 27 آب/ أغسطس 2009م


محمود السيد الدغيم

*******
شهر رمضان المبارك شهر الصيام، وشهر القرآن الكريم: 1-2
تفسير آيات الصوم عند أبي السعود العمادي

محمود السيد الدغيم *
* باحث أكاديمي سوري مقيم في لندن

عاش شيخ الإسلام أبو السعود، محمد بن محمد بن مصطفى العمادي الإسكليبي الحنفي مابين سنتي: 898 هـ/ 1493م – 982 هـ/ 1575م. وتربة والده ومكتبته التراثية موجودة في مدينة إسكليب التركية التابعة لولاية جوروم الواقعة شمال شرق العاصمة أنقرة، وكانت وفاته في عاصمة الخلافة الإسلامية العثمانية إستانبول، ودفن بمقبرته التي أنشأها بالقرب من تربة الصحابي الجليل أبي أيوب الأنصاري رضي الله تعالى عنه. وقد عمل في التدريس، وتنقل في المدارس واكتسب علماً كثيراً، ثم تولى قضاء ولاية بورسة، ثم قضاء إستانبول، ثم قضاء العسكر في القسم الأوروبي من بلدان الخلافة الإسلامية العثماني، ثم تولى منصب الإفتاء ومشيخة الإسلام في عهد الخليفة سليمان القانوني وولده سليم الثاني، ولم يكن له نظير في زمانه في العلم، والرئاسة، والديانة.

وكان الشيخ أبو السعود حاضر الذهن، سريع البديهة، وكان متمكناً من العربية والفارسية والتركية لغةً وكتابة، وكان ينظم الشعر المعتبر باللغات الثلاث، ومن شعره قوله:
أبعْدَ سُليمى مطلبٌ ومرامُ
ودون هواها لوعةٌ وغرامُ
وفوق حماها ملجأ ومثابة
ودُوْنَ ذُراها موقفٌ ومقامُ
.....
فكم عِشرة ما أورثتْ غير عُسرة
وربَّ كلام مقتضاهُ كلامُ

وقد ألف الكثير من الكتب والرسائل والفتاوى، وسلم من تراثه 75 عنوانا مخطوطا معروفا في مكتبات التراث مابين كتاب ورسالة، وأشهر مؤلفاته: تفسيره المشهور: إرشاد العقل السليم إلى مزايا القرآن الكريم. وهو مطبوع أكثر من مرة، وبإخراج متنوع.

وجاء في تفسيره لقوله تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ ٱلَّذِيۤ أُنْزِلَ فِيهِ ٱلْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ ٱلْهُدَىٰ وَٱلْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ ٱلشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ ٱللَّهُ بِكُمُ ٱلْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ ٱلْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ ٱلْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} سورة البقرة، الآية: 185.
{شَهْرُ رَمَضَانَ} مبتدأٌ سيأتي خبرُه أو خبرٌ لمبتدإٍ محذوف، أي ذلك شهرُ رمضانَ، أو بدلٌ من الصيام على حذف المضافِ، أي: صيامُ شهرِ رمضانَ، وقرىء بالنصب على إضمار صُوموا، أو على أنه مفعولُ تصوموا، أو بدلٌ من (أياماً معدودات) ورمضانُ: مصدرُ رمِضَ، أي: احترق من الرمضاء، فأضيفَ إليه الشهرُ وجُعل علماً، ومُنع الصرفَ للتعريف والألفِ والنون، كما قيل: ابنُ دأْيةَ للغراب، فقولُه عليه الصلاة والسلام: "مَن صام رمضانَ" الحديثُ واردٌ على حذف المضافِ للأمن من الالتباس، وإنما سُمِّي بذلك، إما لارتماضِهم فيه من الجوع والعطشِ، وإما لارتماض الذنوب بالصيام فيه، أو لوقوعه في أيام رَمَضِ الحرِّ عند نَقْل أسماء الشهور عن اللغة القديمة {ٱلَّذِى أُنزِلَ فِيهِ ٱلْقُرْآنُ}: خبرٌ للمبتدأ على الوجه الأول، وصفةٌ لشهر رمضانَ على الوجوه الباقية، ومعنى إنزالِه فيه: أنه ابتُدىء إنزالُه فيه، وكان ذلك ليلةَ القدرِ، أو أنزل فيه جملة إلى السماء الدنيا، ثم نزل مُنَجَّماً إلى الأرض حسبما تقتضيه المشيئةُ الربانية، أو أُنزل في شأنه القرآنُ وهو قولُه عز وجل: {كُتِبَ عَلَيْكُمْ}[سورة البقرة، الآيات: 178، 180، 83، 216، 246]وعن النبـي صلى الله عليه وسلم: "نزلتْ صحفُ إبراهيمَ أولَ ليلةٍ من رمضانَ، وأُنزلت التوراةُ لستٍ مضَيْن منه، والإنجيلُ لثلاثَ عشرةَ منه، والقرآنُ لأربع وعشرين".
{هُدىً لّلنَّاسِ وَبَيِّنَـٰتٍ مِّنَ ٱلْهُدَىٰ وَٱلْفُرْقَانِ}: حالان من القرآن، أي: أُنزل حال كونه هدايةً للناس بما فيه من الإعجاز وغيرِه، وآياتٍ واضحةٍ مرشدةً إلى الحق فارقةً بـينه وبـين الباطل بما فيه من الحُكم والأحكام.
{فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ} أي: حضرَ فيه، ولم يكن مسافراً، ووضعُ الظاهر موضعَ الضمير للتعظيم والمبالغة في البـيان، والفاءُ للتفريعِ والترتيب، أو لتضمُّن المبتدإ معنى الشرط، أو زائدةٌ على تقدير كونِ (شهرُ رمضانَ) مبتدأً والموصولُ صفة له، وهذه الجملةُ خبرٌ له، وقيل: هي جزائية كأنه قيل: لما كُتب عليكم الصيامُ في ذلك الشهر فمنْ حضَرَ فيه {فَلْيَصُمْهُ} أي: فليصم فيه بحذف الجار وإيصالِ الفعل إلى المجرور اتساعاً. وقيل: مَن شهد منكم هلالَ الشهرِ فليصمْه على أنه مفعولٌ به كقولك: شهِدتُ الجمعةَ أي صلاتها، فيكونُ ما بعده مخصِّصاً له، كأنه قيل: {وَمَن كَانَ مَرِيضًا} وإن كان مقيماً حاضِراً فيه {أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ} وإن كان صحيحاً {فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ} أي: فعليه صيامُ أيامٍ أخَرَ لأن المريضَ والمسافرَ ممن شهد الشهرَ، ولعل التكريرَ لذلك، أو لئلا يُتَوَهم نسخُه كما نُسخ قرينُه {يُرِيدُ ٱللَّهُ} بهذا الترخيص {بِكُمُ ٱلْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ ٱلْعُسْرَ} لغاية هي رأفتُه وسعةُ رحمتِه.
{وَلِتُكْمِلُواْ ٱلْعِدَّةَ وَلِتُكَبّرُواْ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} تعليلٌ لفعلٍ محذوف يدلُّ عليه ما سبق، أي: ولهذه الأمورِ شُرِعَ ما مرَّ من أمرِ الشاهد بصوْمِ الشهر وأمرِ المرخَّص لهم بمراعاة عدةِ ما أَفطر فيه، ومن الترخيص في إباحة الفطر، فقوله تعالى: {لتكملوا} [سورة البقرة، الآية: 185] علةُ الأمر بمراعاة العِدة، {ولتكبروا} علةُ ما عَلِمه من كيفية القضاء، {وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [سورة البقرة، الآية: 185] علةُ الترخيص والتيسيرِ، وتعديةُ فعل التكبير بعلى لتضمُّنه معنى الحمد، كأنه قيل: {وَلِتُكَبّرُواْ ٱللَّهَ} حامدين على ما هداكم، ويجوز أن تكون معطوفةً على علة مُقدّرةٍ؛ مثلُ ليُسهِّل عليكم، أو لتعلموا ما تعملون، {وَلِتُكْمِلُواْ}... إلخ، ويجوز عطفُها على (اليُسرَ) أي: يريد بكم لتكملوا الخ كقوله تعالى: {يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُواْ}[سورة الصف، الآية: 8] الخ.. والمعنى بالتكبير: تعظيمُه تعالى بالحمد والثناءِ عليه، وقيل: تكبيرُ يومِ العيد، وقيل: التكبـيرُ عند الإهلال، و(ما) تحتمل المصدرية والموصولة، أي: على هدايته إياكم، أو على الذي هداكم إليه، وقرىء {ولِتُكَمِّلوا بالتشديد}.

{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ ٱلدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} سورة البقرة، الآية: 186.
{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنّي} في تلوين الخطابِ وتوجيهِه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لا يخفى من تشريفِه ورفعِ محله {فَإِنّي قَرِيبٌ} أي: فقلْ لهم: إني قريبٌ، وهو تمثيلٌ لكمال علمِه بأفعال العبادِ وأقوالِهم واطلاعِه على أحوالهم بحال من قُرب مكانُه.
رُوي أن أعرابياً قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أقريبٌ ربُّنا فنناجيَه أم بعيدٌ فنناديَه؟ فنزلت {أُجِيبُ دَعْوَةَ ٱلدَّاعِ إِذَا دَعَانِ} تقريرٌ للقُرب، وتحقيقٌ له، ووعدٌ للداعي بالإجابة {فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي} إذا دعوتُهم للإيمان والطاعةِ كما أجيبهم إذا دعَوْني لمُهمّاتهم {وَلْيُؤْمِنُواْ بِي} أمرٌ بالثبات على ما هُمْ عليه {لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} راجين إصابةَ الرُشْد، أي: الحقِّ، وقرىء بفتح الشين وكسرِها، ولمّا أمرهم الله تعالى بصوم الشهرِ، ومراعاةِ العِدةِ، وحثَّهم على القيام بوظائفِ التكبير والشكرِ، عقّبه بهذه الآيةِ الكريمةِ الدالةِ على أنه تعالى خبيرٌ بأحوالهم، سميعٌ لأقوالهم، مجيبٌ لدعائهم، مجازيهم على أعمالهم تأكيداً له وحثّاً عليه.
*****

*******

رابط المقال في جريدة الحياة 

اضغط هنا

****

نسخة للطباعة

اضغط هنا

****

copyright © daralhayat.com

*****  

thumb qr1 
 
thumb qr2
 

إحصاءات

عدد الزيارات
13955033
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة