مجالس 2 رمضان 1430 هـ

majalis2.jpg

مجالس - الصيام والافطار في آية ونسخها
جريدة الحياة - لندن - الأحد: الثاني من شهر رمضان المبارك 1430 هـ/ 23 آب/ أغسطس 2009م

محمود السيد الدغيم

شهر رمضان المبارك شهر الصيام، وشهر القرآن الكريم: 2-4محمود السيد الدغيم ** باحث أكاديمي سوري مقيم في لندن قال ابن كثير يرحمه الله، وقال الإمام أحمد: حدثنا أبو النضر حدثنا المسعودي حدثنا عمرو بن مرة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: وأما أحوال الصيام فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم المدينة فجعل يصوم من كل شهر ثلاثة أيام، وصام عاشوراء، ثم إن الله فرض عليه الصيام وأنزل الله تعالى "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُوْنَ أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ " سورة البقرة، الآية: 183- 184. فكان مَن شاء صامَ ومَن شاء أطعمَ مسكينا فأجزأ ذلك عنه، ثم إن الله عزَّ وجلَّ أنزل الآية الأخرى" شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ "سور البقرة، الآيات: 185." فأثبت اللهُ صيام شهر رمضان على المقيم الصحيح ورخّص فيه للمريض والمسافر، وثبت الإطعام للكبير الذي لا يستطيع الصيام، فهذان حالان.قال: وكانوا يأكلون ويشربون ويأتون النساء ما لم يناموا، فإذا ناموا امتنعوا، ثم إن رجلا من الأنصار يقال له صرمة كان يعمل صائما حتى أمسى، فجاء إلى أهله فصلى العشاء، ثم نام فلم يأكل ولم يشرب حتى أصبح، فأصبح صائما، فرآه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد جهد جهدا شديدا، فقال: " مالي أراك قد جهدت جهدا شديدا؟ قال: يا رسول الله إني عملت أمس، فجئت حين جئت، فألقيت نفسي، فنمت فأصبحت حين أصبحت صائما. قال: وكان عمر قد أصاب من النساء بعد ما نام، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم، فذكر له ذلك. فأنزل الله عز وجل " أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (187)" سورة البقرة، الآية: 187.وأخرجه أبو داود في سُننه والحاكم في مُستدركه من حديث المسعودي به. وقد أخرجه البخاري ومسلم من حديث الزهري عن عُروة عن عائشة رضي الله عنها وعن أبيها أمير المؤمنين أبي بكر الصدّيق، أنها قالت: كان عاشوراء يُصام فلما نزل فرض رمضان كان من شاء صام ومن شاء أفطر. وروى البخاريّ عن ابن عمر وابن مسعود مثله.قال ابن كثير يرحمه اله تعالى: وقوله تعالى: "وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ". كما قال معاذ رضي الله عنه: كان في ابتداء الأمر من شاء صام، ومن شاء أفطر وأطعم عن كل يوم مسكينا، وهكذا روى البخاري عن سلمة بن الأكوع أنه قال: لما نزلت "وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ". كان مَن أراد أن يفطر يفتدي حتى نزلت الآية التي بعدها فنسختها، وروي أيضا من حديث عبيد الله عن نافع عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما؛ قال: هي منسوخة، وقال السدي عن مرة عن عبد الله قال: لما نزلت هذه الآية "وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ". قال: يقول الله تعالى: "وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ" أي: يتجشمونه. قال عبد الله: فكان مَن شاء صام، ومَن شاء أفطر وأطعم مسكينا "فَمَن تَطَوَّعَ" يقول: فَمَن أطعم مسكينا آخر، فهو خير له "وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ " فكانوا كذلك حتى نسختها "فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ".وقال البخاري أيضا: أخبرنا إسحاق، حدثنا روح، حدثنا زكريا بن إسحاق، حدثنا عمرو بن دينار، عن عطاء، سمع ابن عباس يقرأ: "وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ" قال ابن عباس: ليست منسوخة، هو الشيخ الكبير والمرأة الكبيرة لا يستطيعان أن يصوما، فيطعمان مكان كل يوم مسكينا. وهكذا روى غيرُ واحد عن سعيد بن جبير عن ابن عباس نحوه. وقال أبو بكر بن أبي شيبة: حدثنا عبد الرحيم بن سليمان، عن أشعث بن سوار، عن عكرمة، عن ابن عباس قال: نزلت هذه الآية "وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ" في الشيخ الكبير الذي لا يطيق الصوم، ثم ضعف، فرخص له أن يطعم مكان كل يوم مسكينا.قال ابن عباس: نزلت هذه الآية فنسخت الأولى، إلا الكبير الفاني إن شاء أطعم عن كل يوم مسكينا وأفطر - فحاصل الأمر: أن النسخ ثابت في حق الصحيح المقيم بإيجاب الصيام عليه لقوله تعالى "فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ". وأما الشيخ الفاني الهرم الذي لا يستطيع الصيام، فله أن يفطر ولا قضاء عليه؛ لأنه ليست له حال يصير إليها يتمكن فيها من القضاء، ولكن هل يجب عليه إذا أفطر أن يطعم عن كل يوم مسكينا إذا كان ذا جدة؟ فيه قولان للعلماء:أحدهما: لا يجب عليه إطعام لأنه ضعيف عنه لِسِنّهِ، فلم يجب عليه فدية كالصبي لأنه "لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا" سورة البقرة، الآية: 286. وهو أحد قولي الشافعي.والثاني: وهو الصحيح، وعليه أكثر العلماء: أنه يجب عليه فدية عن كل يوم كما فسّره ابن عباس وغيره من السلف على قراءة من قرأ و " على الذين يطيقونه " أي: يتجشمونه، كما قاله ابن مسعود وغيره وهو اختيار البخاري، فإنه قال: وأما الشيخ الكبير إذا لم يُطق الصيام. فقد أطعمَ أَنَسٌ بعد ما كبر عاما أو عامين عن كل يوم مسكينا خبزا ولحما وأفطر.ومما يلتحق بهذا المعنى: الحامل والمرضع إذا خافتا على أنفسهما أو ولديهما، ففيهما خلاف كثير بين العلماء، فمنهم من قال: يفطران ويفديان ويقضيان، وقيل: يفديان فقط ولا قضاء. وقيل: يجب القضاء بلا فدية. وقيل: يفطران ولا فدية ولا قضاء.


رابط المقال في جريدة الحياة

اضغط هنا


-------------------

Source URL (retrieved on 08/23/2009 - 12:50):

اضغط هنا 

copyright © daralhayat.com

thumb qr1 
 
thumb qr2
 

إحصاءات

عدد الزيارات
13870894
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة