أمير المؤمنين أبو بكر الصدّيق رضي الله عنه، شعر: د. محمود السيد الدغيم، لندن: 1429 هـ/ 2008م

1-Nabawi.jpg

111BASMALLAH.gif

أمير المؤمنين أبو بكر الصدّيق

شعر: د. محمود السيد الدغيم، لندن: 1429 هـ/ 2008م

تَجَبَّرَ مُجْرِمٌ نَذْلٌ حَقُوْدُ
وَأَيَّدَهُ الْمُنَاْفِقُ وَالْحَسُوْدُ

وَسَاْدَ الْجَهْلُ وَالإِجْحَاْفُ حَتَّىْ
تَذَمَّرَتِ الصَّحَاْرَىْ وَالنُّجُوْدُ

وَعَمَ الظُّلْمُ مَنْ سَكَنَ الْبَوَاْدِيْ
وَلَمْ تَنْجُ النَّصَاْرَىْ وَالْيَهُوْدُ

كَأَنَّ الظُّلْمَ لَيْلٌ مُكْفَهِرٌ
بِهِ تَعْدُوْا عَلَى النَّاْسِ الْقُرُوْدُ

فَلِلذُّؤْبَاْنِ شَرٌّ مُسْتَطِيْرٌ
خَطِيْرٌ مَاْ لَهُ أَبَداً حُدُوْدُ

بِذَاْكَ اللَّيْلِ أَشْرَقَ نُوْرُ فَجْرٍ
تُرَفْرِفُ حَيْثُ مَا امْتَدَّ الْبُنُوْدُ

يُوَجِّهُهُ النَّبِيُّ بِوَحْيِ وَحْيٍ
عَلَىْ إِعْجَاْزِهِ الدُّنْيَاْ شُهُوْدُ

يُصَدِّقُ مَاْ بِهِ الصِّدِّيْقُ جَهْراً
وَسِراً فَالْعَتِيْقُ هُوَ الْوَدُوْدُ

أَبُوْ بَكْرٍ عَتِيْقُ النَّاْرِ شَهْمٌ
أَصِيْلٌ حِيْنَ يَنْتَسِبُ الْجُدُوْدُ

وَصُحْبَةُ أَحْمَدَ الْهَاْدِيْ دَلِيْلٌ
عَلَىْ فَضْلِ الْفَضِيْلِ وَمَنْ يَجُوْدُ

وَلِلْمَفْضُوْلِ مِنْهُمْ فَضْلُ فَضْلٍ
فَضِيْلٍ لاْ يُضَيِّعُهُ الْجُحُوْدُ

وَأَصْحَاْبُ النَّبِيِّ لَنَاْ نُجُوْمٌ
عَلَىْ مَرِّ الزَّمَاْنِ لَهُمْ خُلُوْدُ

يُبَجِّلُهُمْ تَقِيٌّ أَلْمَعِيٌّ
كَرِيْمٌ لَمْ تُلَوِّثُهُ النُّقُوْدُ

وَلَمْ يَعْبَأْ بِإِفْكٍ أَوْ ضَلاْلٍ
وَلَمْ يَهْلَكْ كَمَاْ هَلَكَتْ ثَمُوْدُ

القصيدة من البحر الوافر، وقد ألقيت في قناة المستقلة الفضائية


thumb qr1 
 
thumb qr2
 

إحصاءات

عدد الزيارات
13954875
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة